برلمان

نواب: استضافة قطر مونديال 2022 حدث استثنائي سيذكره التاريخ

أعرب عدد من أعضاء مجلس الأمة عن فخرهم واعتزازهم باستضافة دولة قطر الشقيقة بطولة كأس العالم 2022، مشيدين بالحدث الاستثنائي والافتتاح المنظم والإنجاز الكبير الذي يرفع رأس الخليج والخليجيين والوطن العربي كافة.

وأكدوا في تغريدات على حساباتهم وفي تصريحات صحافية أن هذه النسخة من البطولة ستكون مميزة وسيذكرها التاريخ، داعين العرب والخليجيين كافة إلى الوقوف بجانب دولة قطر الشقيقة ودعمها على الأصعدة كافة.

وفي البداية قال رئيس لجنة الشأن الرياضي في مجلس الأمة النائب مهند الساير ” نبارك للأشقاء في قطر افتتاح بطولة كأس العالم، ونحن على يقين بأن هذه النسخة ستكون الأكثر تميزاً كتميز الشعب القطري الحبيب”.

بدوره، قال النائب ثامر السويط إن دولة قطر الشقيقة اليوم في قلب الاهتمام العالمي، مؤكداً أن ذلك محل فخر واعتزاز لنا جميعا كعرب.

وتقدم السويط بالمباركة على هذا الافتتاح الكبير والإنجاز العظيم، متمنياً التوفيق في تنظيم البطولة العالمية الكبرى وأن تعم النهضة أرجاء الوطن العربي كافة.

من جهتها قالت النائبة د.جنان بوشهري “هنيئا لدوحة الخليج والعرب انطلاق بطولة كأس العالم 2022 بافتتاح سيذكره التاريخ، ويكتب على صفحاته أن الدول لا تقاس بحجمها بل بعطائها وقدرتها على الإنجاز”.

وأضافت بوشهري “هنيئا للشقيقة قطر قيادة سياسية وحكومة وشعبا على النجاح المبكر للبطولة، ونتمنى التوفيق للمنتخبات العربية”.

بدوره، أكد النائب م. عبد الله فهاد العنزي إن كأس العالم في قطر الشقيقة حدث استثنائي في الخليج، مشددا على ضرورة وقوف العرب والخليجيين كافة بجانب قطر ودعمها على الأصعدة كافة لصد الحملات المشوهة ضد دولة قطر وضد القيم الفطرية والتعاليم الإسلامية.

وبين فهاد أن هذه الحملات تتعامل بازدواجية ومحاولاتهم مكشوفة لخلط الأوراق وإفشال البطولة.

من ناحيتها قالت النائبة عالية الخالد إن “قطر الشقيقة مذهلة بكل التفاصيل، ورائعة “قطر” كجوهرة نادرة، فحبس العالم أنفاسه والعيون عليها من روعة ما شهدناه في حفل افتتاح بطولة كأس العالم”.

وأضافت “هنيئا للشعب القطري الحلم الجميل والطموح الذي قاده سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لاستضافة مونديال 2022، لتتجاوز قطر الحلم إلى أمنية، فأمل، ثم واقع جميل بفضل الإرادة والعزيمة الصادقة ونجاح المشروع التنموي والتطلع دوماً إلى العلياء في لحظة فارقة من الزمن برقعتها الجغرافية الصغيرة حجماً والكبيرة في احتضان الدول والشعوب والإنجازات”.

وأكدت الخالد أن “قطر استطاعت أن تجمع شعوب العالم في لحظات سما فيها التسامح والتنافس والتآخي فتحية إجلال للقيادة القطرية وللشعب القطري الذي وقف صفاً واحداً شيبا وشباباً، أطفالا، نساء ورجالا في صنع ملحمة من العطاء عبر سنوات مضت للفوز بالاستضافة ومن ثم التخطيط والاعداد للتنفيذ”.

وذكرت الخالد “حق لنا اليوم أن نفتخر بالعرس الخليجي والعربي الذي أفرحتنا به قطر متمنين لهم النجاح والتوفيق ليتوج ختام المونديال بالنجاح تزامنا مع انطلاق الاحتفال باليوم القطري الوطني ومزيدا من الاستضافة للبطولات الرياضية والنجاحات الثقافية والاقتصادية, فهنيئا لهم تلك النجاحات”.

من جهته، قال النائب عبد الله الأنبعي نهنئ الأشقاء في قطر بهذا الافتتاح الكبير لمونديال 2022 الذي سيضيف زخما لدول الخليج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى