محليات

السفير الفلسطيني لدى البلاد يشيد بموقف الكويت العادل والدائم تجاه القضية الفلسطينية في المحافل الدولية

أشاد السفير الفلسطيني لدى الكويت رامي طهبوب بموقف دولة الكويت الدائم تجاه القضية الفلسطينية في المحافل الدولية وإيمانها بعدالة القضية ورفض الاحتلال الإسرائيلي.

جاء ذلك في تصريح أدلى به السفير طهبوب لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الأثنين على هامش افتتاح معرض مركز التراث الفلسطيني ال55 المقام بالتعاون مع السفارة الفلسطينية في جمعية الخريجين الكويتية والذي يستمر باستقبال الجمهور حتى نهاية الأسبوع.

وأكد ان الكويت “دائما ومنذ عشرات السنين تقدم الدعم بكل أشكاله وأنواعه بدون مقابل وهذا ما يميز دولة الكويت التي ليس لها أية أجندة سياسية في دعم القضية الفلسطينية” مبينا ان “الشعب والحكومة وأصحاب السمو أمراء الكويت المتعاقبين يدعمون الدولة والشعب الفلسطيني حبا لهم وإيمانا بعدالة قضيتهم”.

وقال ان هذا المعرض يسلط الضوء على التراث والأعمال الحرفية اليدوية الفلسطينية التي هي جزء أساسي ورئيسي للهوية الفلسطينية خصوصا التطريز الفلسطيني أو (الخليلي) الذي دخل ضمن قائمة التراث الإنساني الفلسطيني في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) عام 2021.

وأضاف ان هذا المعرض الذي يجمع بين العديد من الفنون والأعمال اليدوية والحرفية من تطريز وملابس تقليدية يتضمن ركنا خاصا للكتب والأعمال الأدبية الفلسطينية وركنا للمأكولات التقليدية الفلسطينية من أيادي المتطوعات مشيرا الى ان ارث وتاريخ وثقافة فلسطين “هو أقدم بمئات السنين من وجود الاحتلال الإسرائيلي”.

وثمن طهبوب دور المتطوعات الكويتيات اللاتي شاركن زميلاتهن الفلسطينيات في إقامة وتنظيم واحياء هذا المعرض.

وأشاد بالتعاون والتبادل الثقافي بين الدولتين وخصوصا مع المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الذي يستقبل منذ إعادة افتتاح السفارة الفلسطينية عام 2013 في دولة الكويت جميع الأفكار والمبادرات الثقافية من قبل السفارة مشيرا في هذا الصدد الى اختيار دولة الكويت ضيف شرف في أولى مشاركاتها ضمن معرض فلسطين للكتاب عام 2016 والذي حظي باهتمام بالغ من دور النشر والمثقفين الكويتيين.

وذكر ان فبراير المقبل سيشهد ضمن احتفال دولة الكويت بأعيادها الوطنية أسبوعا ثقافية فلسطينيا بالتعاون مع المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب سيحمل عشرات الفعاليات الثقافية والتراثية المتنوعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى