خارجيات

تظاهر عشرات الآلاف في ايطاليا للمطالبة بوقف إرسال الأسلحة إلى اوكرانيا

تظاهر عشرات الآلاف في روما السبت من أجل إحلال السلام في أوكرانيا ومطالبة الحكومة الإيطالية بالتوقف عن ارسال أسلحة لمواجهة الغزو الروسي.

وحمل متظاهرون لافتة كبيرة كتب عليها “لا للحرب .. لا لإرسال السلاح”، فيما علت اصوات المتظاهرين الذين قدرت الشرطة عددهم بنحو 30 ألفا هاتفين “امنحوا السلام فرصة”.

وتدعم إيطاليا، أحد الأعضاء المؤسسين لحلف شمال الأطلسي، أوكرانيا منذ بدء النزاع في نهاية شباط/فبراير، عبر تزويدها بالأسلحة خاصة.

واعلنت رئيسة الوزراء اليمينية المتطرفة جيورجيا ميلوني أن الأمر لن يتغير وأن الحكومة تخطط لإرسال معدات عسكرية إضافية قريباً.

لكن آخرين، ومنهم رئيس الوزراء السابق جوزيبي كونتي، يرون أن على إيطاليا تكثيف المفاوضات بدلاً من ذلك.

وقال أحد المتظاهرين ويدعى روبرتو زانوتو لوكالة فرانس برس إن “الاسلحة ارسلت في البداية بذريعة أنها ستمنع التصعيد” مضيفاً “بعد تسعة أشهر، يبدو لي أن هناك تصعيداً. انظروا إلى الوقائع: إرسال الأسلحة لم يساعد في وقف الحرب. إن الأسلحة تسهم في تأجيج النزاع”.

واعتبرت الطالبة ساره جيانبيترو أن النزاع يطول بتسليم الأسلحة إلى أوكرانيا وهذا سيؤدي إلى “عواقب اقتصادية على بلدنا، وعلى احترام حقوق الإنسان كذلك”.

والجمعة، تعهد وزراء خارجية دول مجموعة السبع، بينها إيطاليا، بمواصلة دعم أوكرانيا في حربها ضد روسيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى