رياضة

دوري أبطال أوروبا: ميلان ولايبزيغ يكملان عقد فرق دور ثمن النهائي

أكمل ميلان الايطالي ولايبزيغ الالماني عقد الفرق المتأهلة الى الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بفوزهما على سالزبورغ النمسوي وشاختار دانييتسك الاوكراني توالياً بنتيجة مماثلة 4-صفر الاربعاء ضمن منافسات الجولة السادسة الاخيرة.

وانضم ميلان ولايبزيغ بالتالي الى 14 فريقاً اخر هي نابولي الإيطالي وليفربول الإنكليزي (المجموعة الأولى) وكلوب بروج البلجيكي وبورتو البرتغالي (الثانية) وبايرن ميونيخ الألماني وإنتر ميلان الإيطالي (الثالثة) وتوتنهام الانكليزي وأينتراخت فرانكفورت الالماني (الرابعة) وتشلسي الانكليزي (الخامسة) وريال مدريد الإسباني (السادسة) ومانشستر سيتي الإنكليزي وبوروسيا دورتموند الألماني (السابعة) وباريس سان جرمان الفرنسي وبنفيكا البرتغالي (الثامنة).

في المباراة الاولى على ملعب سان سيرو، حسم ميلان تأهله الى ثمن النهائي للمرة الاولى منذ موسم 2013-2014.

ورفع ميلانو رصيده الى 10 نقاط في المركز الثاني خلف تشلسي المتصدر والفائز على دينامو زغرب الكرواتي 2-1 رافعاً رصيده الى 13 نقطة.

دخل ميلان المباراة وهو في حاجة الى التعادل فقط لتقدمه على منافسه بنقطة واحدة.

افتتح المهاجم الفرنسي المخضرم جيرو التسجيل مستغلاً ركلة ركنية لساندرو تونالي فأرتقى لها فوق الجميع ليسدد برأسه داخل الشباك (14).

وفي مطلع الشوط الثاني عزز ميلان تقدمه بهدفٍ ثانٍ عن طريق البوسني كرونيتش من كرة رأسية بعد مجهود فردي للمهاجم الصربي انتي ريبيتش (46).

وسرعان ما حسم جيرو النتيجة نهائياً في صالح فريقه باضافة الهدف الثالث والثاني الشخصي له بعد مجهود فردي رائع للجناح البرتغالي المتألق رافايل لياو ليسدد بيسراه داخل الشباك (57).

واختتم البرازيلي ماسياس مهرجان الاهداف بتسجيله الرابع في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع.

وفي المجموعة ذاتها، قلب تشلسي تخلفه أمام دينامو زغرب بهدف الى فوز 2-1 ليثأر من خسارته أمامه في مستهل مشواره في هذه المسابقة والتي اطاحت بمدربه السابق الالماني توماس توخل قبل ان يتولى غراهام بوتر المهمة بدلاً منه.

وفي المجموعة السادسة، حذا لايبزيغ حذو ميلان بفوزه الساحق على شاختار دانييتسك برباعية نظيفة.

ورفع لايبزيغ الذي كان يحتاج إلى نقطة للتأهل رصيده في المركز الثاني إلى 12 نقطة متأخراً بفارق نقطة عن ريال مدريد الاسباني المتصدر والضامن تأهله والفائز على سلتيك الاسكتلندي متذيل الترتيب 5-1، في حين تجمد رصيد دانييتسك عند 6 نقاط في المركز الثالث لينتقل لخوض ملحق الدور ثمن النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”.

وفي المجموعة ذاتها، أكرم مدريد وفادة ضيفه سلتيك بفوزه عليه 5-1.

وحسم النادي الملكي النتيجة لصالحه في الشوط الأول بتسجيله هدفين من ركلتي جزاء عبر الكرواتي لوكا مودريتش (6) والبرازيلي رودريغو (21)، قبل أن يضيف ثلاثية في الشوط الثاني تناوب عليها ماركو أسينسيو (51) والبرازيلي فينيسيوس جونيور (61) والأوروغوياني فيديريكو فالفيردي (71).

وسجل هدف الفريق الخاسر البرتغالي جوتا (84).

بنفيكا يصدم سان جرمان
وفي تورينو، لم يكن فوز باريس سان جرمان الفرنسي على يوفنتوس 2-1 في عقر دار الاخير كافياً لفريق العاصمة الفرنسية لحسم صدارة المجموعة الثامنة في صالحه لان بنفيكا نجح في الخروج فائزاً على ماكابي تل ابيب الاسرائيلي 6-1 ليخطفها منه في الثواني الاخيرة.

ورفع بنفيكا رصيده الى 14 نقطة متفوقاً على سان جرمان بفارق هدف واحد، علماً بأن المواجهتين بينهما ذهاباً واياباً انتهتا بتعادلهما بالنتيجة ذاتها 1-1.

خاض فريق العاصمة الفرنسية، الوحيد في البطولات الخمس الكبرى الذي لم يهزم حتى الان هذا الموسم في مختلف المسابقات (16 انتصاراً و4 تعادلات)، المباراة في غياب مهاجمه البرازيلي نيمار لتعدد البطاقات الصفراء.

وتخلص مبابي بطريقة رائعة من فيديريكو غاتي على الرغم من مسك الاخير قميص المهاجم الفرنسي ثم مانويل لوكاتيلي بحركة فنية رائعة قبل أن يسدد كرة ارتطمت بالقائم وتهادت داخل الشباك (13).

وهو الهدف السابع لمبابي في دوري الابطال ليتساوى مع مهاجم ليفربول المصري محمد صلاح في صدارة ترتيب الهدافين. كما انه الهدف الـ 40 له في المسابقة الاوروبية الاهم.

وبات مبابي بعمر 23 عاماً 10 أشهر و13 يوماً أصغر لاعب يصل الى حاجز الاربعين هدفاً في تاريخ المسابقة الاوروبية محطماً الرقم القياسي السابق لزميله الارجنتيني ليونيل ميسي (24 عاماً و4 أشهر و8 أيام) الصامد منذ تشرين الثاني/نوفمبر عام 2011 بحسب وكالة أوبتا للاحصائيات.

رد الكولومبي خوان كوادرادو بتسديدة قوية بيسراه من مشارف المنطقة مرت الى جانب القائم (20).

بيد أن يوفنتوس نجح في ادراك التعادل عندما مرر كوادرادو كرة رأسية عرضية أمام المرمى لم يتمكن الحارس الايطالي جانلويجي دوناروما من التقاطها ليتابعها مدافع وقائد يوفنتوس المخضرم ليوناردو بونوتشي من مسافة قريبة داخل الشباك (39).

واشرك مدرب سان جرمان كريستوف غالتييه الظهير الايسر البرتغالي نونو منديش بدلاً من الاسباني خوان برنات في الدقيقة 68 وبعد دقيقة واحدة من نزوله تلقى كرة امامية من مبابي فكان أسرع من كوادرادو ليتابعها زاحفة بيسراه في الزاوية البعيدة لمرمى يوفنتوس مانحاً التقدم مجدداً لفريقه.

في المقابل، شارك انريكو كييزا في صفوف يوفنتوس في ربع الساعة الاخير للمرة الاولى بعد غياب عن الملاعب دام 10 أشهر اثر خضوعه لعملية جراحية في الرباط الصليبي.

وسجل لوكاتيلي هدفاً لم يحتسبه الحكم بداعي التسلل (77).

وفي المباراة الثانية، وبعد انتهاء الشوط الاول بتعادل ماكابي وبنفيكا 1-1، امطر الاخير شباكه منافسه بخماسية في الشوط الثاني بينها هدف في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع سجله جواو ماريو حسم الصدارة في صالح فريقه.

سيتي يستعيد نغمة الانتصارات
وعاد مانشستر سيتي الإنكليزي إلى نغمة الانتصارات بعدما سقط في فخ التعادل السلبي في الجولتين الماضيتين بفوزه على إشبيلية الإسباني 3-1، ضمن منافسات المجموعة السابعة.

وعزز سيتي الضامن تأهله إلى ثمن النهائي من صدارة المجموعة رصيده إلى 14 نقطة، متقدماً بفارق 5 نقاط عن دورتموند الثاني الذي تعادل مع كوبنهاغن الدنماركي 1-1 والذي حجز مقعده للدور التالي بتعادله السلبي مع سيتي بالذات في الجولة الماضية، فيما يخوض إشبيلية الثالث مع 5 نقاط ملحق الدور ثمن النهائي من مسابقة “يوروبا ليغ”.

سيطر سيتي على الشوط الأوّل واستحوذ على الكرة إلا أن النادي الأندلسي افتتح التسجيل بفضل رافا مير الخالي من الرقابة (31).

قلب سيتي النتيجة في الشوط الثاني بتسجيله ثلاثة أهداف افتتحها لويس بعد تمريرة من المهاجم الأرجنتيني خوليان ألفاريس (52)، ليعود الاخير ويسجل الثاني بعد تمريرة ساحرة من 40 متراً للبلجيكي كيفن دي بروين (73). وأضاف الدولي الجزائري رياض محرز الثالث بعد تمريرة حاسمة ثانية من ألفاريس (83).

وفي المباراة الثانية، افتتح البلجيكي ثورغان هازار التسجيل لدورتموند بتسديدة أرضية في وسط المرمى (23)، قبل أن يعادل كوبنهاغن عبر لاعب وسطه الإيسلندي هاكون أرنا هارالدسون بعد تمريرة خلفية من السويدي فيكتور كلايسون داخل منطقة الجزاء (41).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى