اقتصاد

صندوق النقد: التضخم سيبطئ نمو اقتصادات الشرق الأوسط إلى 3.6% في 2023

قال صندوق النقد الدولي اليوم الاثنين، إن اقتصادات دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كانت مرنة في 2022، لكن من المتوقع أن يبطئ التضخم المكون من رقمين النمو في عام 2023، لتصل معدلات النمو إلى 3.6%.

ويتوقع صندوق النقد الدولي نمو الناتج المحلي الإجمالي لدول المنطقة بنسبة 5% في عام 2022.

اقرأ المزيد: أسرع 10 اقتصادات عربية نموا في 2022 وفق توقعات صندوق النقد الدولي

بالنسبة للدول المصدرة للنفط، كان من المتوقع أن يبلغ النمو 5.2% ويرجع ذلك أساسًا إلى ارتفاع أسعار النفط والنمو القوي للناتج المحلي الإجمالي، مما عوض تأثير ارتفاع أسعار المواد الغذائية، بحسب تقرير آفاق الاقتصاد الإقليمي الذي صدر اليوم الاثنين.

لكن التقرير قال إن من المتوقع أن يتباطأ معدل النمو في عام 2023، ويرجع ذلك جزئيًا إلى التضخم المدفوع بارتفاع أسعار المواد الغذائية والسلع.

وظلت التوقعات قاتمة للغاية بالنسبة للبنان غير المستقر سياسيًا وسوريا التي مزقتها الحرب، لدرجة أن صندوق النقد الدولي لم يعلن عن أي توقعات اقتصادية لأي منهما.

أدى ارتفاع أسعار الطاقة إلى استمرار النمو في الدول المنتجة للنفط، مثل المملكة العربية السعودية، حيث من المتوقع أن يصل النمو الاقتصادي إلى 7.6% هذا العام. يستفيد مصدرو النفط أيضًا من عمليات تحويل التجارة التي سببتها الحرب في أوكرانيا، حيث تتطلع بعض الدول الأوروبية إلى استبدال مشترياتها من النفط الروسي.

وإجمالا، يتوقع صندوق النقد الدولي أنه في السنوات الخمس المقبلة، سيتجاوز مستوى التدفقات الإضافية والاحتياطيات المالية إلى البلدان المصدرة للنفط في الشرق الأوسط تريليون دولار.

تعتبر التدفقات المالية الإضافية ضرورية لدول الخليج العربي في الوقت الذي تحاول فيه تنويع اقتصاداتها بعيدًا عن الاعتماد على النفط وفي الوقت الذي يسعى فيه العالم إلى التقنيات الخضراء لصناعة الطاقة.

ومن المتوقع أن يبلغ معدل النمو في منطقة الشرق الأوسط 3.6% فظ عام 2023، بسبب تدهور الأوضاع العالمية مثل تداعيات الحرب في أوكرانيا على أسعار السلع الأساسية وتباطؤ الاقتصاد العالمي. بالنسبة لمصدري النفط، من المرجح أن يتباطأ النمو إلى 3.5% مع ضعف أسعار النفط وتباطؤ الطلب العالمي وانخفاض إنتاج أوبك.

صندوق النقد: قد نرفع توقعاتنا لنمو الاقتصاد السعودي في 2022

قال جهاد أزعور، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، لوكالة أسوشيتد برس: “نتوقع أن تكون التوقعات للعام المقبل أقل تباينًا من هذا العام، حيث سينخفض النمو لكل من البلدان المصدرة للنفط والدول المستوردة للنفط”.

في غضون ذلك، من المتوقع أن يظل التضخم في خانة العشرات في المنطقة في عام 2023، للعام الثالث على التوالي. بالنسبة للسودان، فإن الوضع متفاقم بشكل خاص. وتجاوز تضخم أسعار المستهلك الرقم المزدوج ومن المتوقع أن يصل إلى 154.9% هذا العام. في عام2021 ، وصل الرقم إلى 359%، وهو ارتفاع هائل منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير في عام 2019.

وقال أزعور: “الاتجاه الصعودي للتضخم مفاجئ، فهذه هي السنة الثالثة التي تشهد تضخمًا من رقمين خاصة بالنسبة للبلدان المستوردة للنفط.. ما زلنا نتوقع أن يظل التضخم مرتفعًا العام المقبل مدفوعًا بارتفاع أسعار المواد الغذائية والسلع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى