برلمان

مجلس الأمة يعقد جلسته الأولى

افتتح رئيس السن النائب مرزوق الحبيني الجلسة الأولى لمجلس الأمة، وبدأت بتلاوة أمين عام مجلس الأمة عادل اللوغاني أسماء الحضور والغياب والوثائق الخاصة بتشكيل الوزارة بمناسبة بدء الفصل التشريعي السابع عشر لمجلس الأمة وفقا للمادة (68) من اللائحة.
وأدى أعضاء مجلس الأمة (رئيس وأعضاء مجلس الوزراء والنواب) اليمين الدستورية اليوم الثلاثاء في بداية جلسة مجلس الأمة العادية الأولى لدور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي ال17 وذلك لمباشرة أعمالهم في مجلس الأمة وفقا للمادة (91) من الدستور.
وتقضي المادة سالفة الذكر بأنه قبل أن يتولى عضو مجلس الأمة أعماله في المجلس أو لجانه يؤدي اليمين أمام المجلس في جلسة علنية.
كما نصت المادة (80) من الدستور على أن “يتألف مجلس الأمة من خمسين عضوا ينتخبون بطريق الانتخاب العام السري المباشر وفقا للأحكام التي يبينها قانون الانتخاب.
ويعتبر الوزراء غير المنتخبين بمجلس الأمة أعضاء في هذا المجلس بحكم وظائفهم.”.
وكان صدر أمس الأول الأحد مرسوم بإعادة تشكيل (الحكومة الجديدة) برئاسة سمو الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء تلاه استقبال سمو نائب الأمير وولي العهد أمس الاثنين لسمو رئيس مجلس الوزراء إذ قدم لسموه الوزراء كما أدوا اليمين الدستورية أمام سموه بمناسبة تعيينهم في مناصبهم الجديدة وسبقها إقامة انتخابات أعضاء مجلس الأمة (النواب) للفصل التشريعي ال17 في 29 سبتمبر الماضي.

وأعلن وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة ووزير الدولة لشؤون الاسكان والتطوير العمراني عمار العجمي اليوم الثلاثاء مغادرة الحكومة (قاعة عبدالله السالم) تفعيلا لحق الأمة في اختيار رئيس مجلس الأمة بشفافية وعدالة.
وقال العجمي في مداخلة له في جلسة المجلس العادية الأولى للفصل التشريعي ال17 قبيل انتخاب رئيس المجلس إنه “بناء على توجيهات القيادة السياسية والنطق السامي وتفعيلا لحق الأمة في اختيار رئيس مجلس الأمة بشفافية وعدالة فإن الحكومة تعلن مغادرة القاعة”.
وكان سمو نائب الأمير وولي العهد قال في النطق السامي “استكمالا للوعد الذي قطعناه على أنفسنا أيضا فإن الحكومة سوف تقوم هي الأخرى بأداء دورها التاريخي غير المسبوق داخل مجلس الأمة أثناء عملية اختيار رئيس المجلس واختيار أعضاء لجانه المختلفة فلن تتدخل الحكومة في هذا الاختيار لمصلحة أحد على حساب أحد ولن تقف مع طرف ضد طرف ليكون المجلس سيد قراراته”.

تزكية النائب أحمد عبدالعزيز السعدون رئيسا لمجلس الأمة للفصل التشريعي الـ17
زكى مجلس الأمة في جلسته العادية الأولى اليوم الثلاثاء النائب أحمد عبدالعزيز السعدون رئيسا لمجلس الأمة للفصل التشريعي ال17.
وفي هذا الشأن نصت المادة (92) من الدستور والمادة (28) من اللائحة الداخلية للمجلس على ان “يختار مجلس الأمة في أول جلسة له ولمثل مدته رئيسا ونائب رئيس من بين أعضائه وإذا خلا مكان أي منهما اختار المجلس من يحل محله إلى نهاية مدته.
ويكون الانتخاب في جميع الأحوال بالأغلبية المطلقة للحاضرين فإن لم تتحقق هذه الأغلبية في المرة الأولى أعيد الانتخاب بين الاثنين الحائزين لأكثر الأصوات فإن تساوى مع ثانيهما غيره في عدد الأصوات اشترك معهما في انتخاب المرة الثانية ويكون الانتخاب في هذه الحالة بالأغلبية النسبية.
فإن تساوى أكثر من واحد في الحصول على الأغلبية النسبية تم الاختيار بينهم بالقرعة.
ويرأس الجلسة الأولى لحين انتخاب الرئيس أكبر الأعضاء سنا”.
يذكر أن الرئيس السعدون من مواليد 1934 وسبق له أن شغل منصب رئيس مجلس الأمة في الفصول التشريعية (السادس عام 1985 – السابع عام 1992 – الثامن عام 1996) وانتخب عضوا لمجلس الأمة لعشرة فصول متتالية منذ عام 1975.
وعمل السعدون وكيلا مساعدا لشؤون البرق والهاتف بوزارة البريد والبرق والهاتف وهو مؤسس لنادي كاظمة الرياضي في عام 1964 ورئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم من عام 1968 حتى 1976.

وأعرب رئيس مجلس الأمة أحمد عبدالعزيز السعدون عن أمله أن تكون المرحلة المقبلة مرحلة إنجاز بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.
وقال الرئيس السعدون في كلمة مقتضبة في جلسة مجلس الأمة عقب اعتلائه منصة الرئاسة وتزكية مجلس الأمة له اليوم الثلاثاء رئيسا للمجلس “أعتقد أنه علينا الآن أن نستمر في بدء أعمالنا”. وأعرب عن خالص شكره وتقديره للجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى