محليات

“الصحة”: تحديات التصدي للأمراض الوراثية تتطلب تعاون المتخصصين والعمل بروح الفريق

أكدت وزارة الصحة أن التحديات التي تواجه التصدي للأمراض الوراثية تتطلب التعاون والعمل المشترك بروح الفريق بين المختصين في فروعها.

وأشادت ممثل وزير الصحة راعي (مؤتمر الكويت الدولي الثامن للأمراض الوراثية) مديرة الإدارة الفنية الدكتورة نوفه الشمري في كلمتها الافتتاحية للمؤتمر اليوم الثلاثاء الذي ينظمه مركز الكويت للأمراض الوراثية ويستمر ثلاثة أيام بالدور الذي يؤديه المركز في التصدي لتلك التحديات.

وقالت الشمري إن المؤتمر يشكل علامة فارقة ودليلا حيا على الرؤية الثاقبة والتخطيط العلمي في مركز الكويت للأمراض الوراثية بكل ما يمثله ذلك من ركيزة مهمة من الركائز الأساسية للنظام الصحي في الكويت وما يتم تقديمه من إضافات للوقاية العلاجية.

ولفتت إلى المهام الإنسانية والمهنية التي يؤديها العاملون في المركز لتقديم الرعاية الصحية المستندة إلى الأدلة والبراهين العلمية والتقنيات الحديثة للمستحقين لها من منطلق حقهم في الصحة كأحد حقوق الإنسان الأساسية.

من جانبها قالت رئيسة المؤتمر ورئيسة مركز الأمراض الوراثية الدكتورة ليلى بستكي إن خدمات المركز التي يتردد عليها أكثر من 50 ألف عائلة واكثر من ربع مليون مراجع منذ الإنشاء في مجال الحد من الأمراض الوراثية بالوقاية والتشخيص والعلاج تقدم على أربعة مستويات.

وأضافت بستكي أن تلك المستويات تتمثل في الوقاية والتشخيص والعلاج والتعاون مع الاختصاصات الطبية لمتابعة الأمراض المزمنة والسرطانات ونشر الوعي الوراثي في المجتمع.

وذكرت أن المركز قدم خدمة فحص البويضة قبل الانغراس في الرحم لحملة الطفرات الوراثية لعدد 296 عائلة بعد دراسة 1920 بويضة ملقحة مبينة أن هناك 200 عائلة يتم الانتهاء من إجراءات دخولها لهذه الخدمة.

وأوضحت أنه تم تقديم خدمة الفحص قبل الزواج التكميلي لعدد 764 عائلة معروف لديها بعض الطفرات الوراثية كما تم إجراء 60 حالة فحص للأجنة لأمراض معروفة قبل الولادة لأبوين حاملين لطفرة وراثية معروفة كمرض وراثي.

وأشارت إلى أن برنامج مسح حديثي الولادة الذي أطلق عام 2014 يغطي جميع المواليد ويتم فحص 22 مرضا هرمونيا وتمثيلا غذائيا لأكثر من 55 ألف ولادة سنويا لافتة إلى الطموح لإضافة مرض الحثل العصبي الشكوي الذي تم تشخيص 900 حالة منه منذ عام 2005 حتى الآن.

وقالت بستكي إن المركز سجل 2811 حالة تشوه خلقي فضلا عن تشخيص جميع حالات الأمراض الوراثية من خلال أحدث التحاليل الوراثية المتقدمة لعدد 3949 حالة مشيرة إلى أن المركز استغنى عن إرسال عينات للخارج ويقوم بعملها في الكويت.

وأفادت بأنه معروف أنه لا علاج للأمراض الوراثية لكن مع الأبحاث ظهرت بعض العلاجات الجينية التي تتركز في إعطاء الجين الناقص أو في تحوير هذا الخلل الجيني للتغلب على المشكلة مشيرة إلى أن الكويت من الدول السباقة في هذا المجال.

وأوضحت أنه تم علاج 22 حالة تم تشخيصها بمرض دوتشين وهناك موافقة على إعطاء علاج حالات حثل عصبي وراثي لعدد 14 حالة فضلا عن إعطاء العلاج بالفعل لعدد 46 حالة ممن تنطبق عليهم الشروط.

ويتضمن المؤتمر الذي يحظى بمشاركة دولية عشر جلسات عمل صباحية ومسائية يصاحبها معرض تشارك به عدد من الشركات المتخصصة لعرض أحدث ما توصل اليه العلم في مجالات الفحص والعلاج.

ويركز المؤتمر على مناقشة الدواء الجيني الصحيح لمرضى الأورام بناء على تحليل جيناتهم مما يعتبر ثورة حقيقية في علم الوراثة إذ يؤدي ذلك إلى استجابة أفضل للعلاج وتقليل المضاعفات ودور مركز الأمراض الوراثية في المساعدة على إنجاب أطفال أصحاء بالتعاون مع مركز المساعدة على الإنجاب.

وتغطي جلسات المؤتمر الأمراض الوراثية العضلية والعصبية من خلال جلستي عمل تستعرضان العلاج الجيني في أمراض العضلات الوراثية ومدى التقدم في هذا المجال وتجربة كل من الكويت وقطر والإمارات في هذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى