اقتصاد

عمدة حي لندن المالي: علاقاتنا الاقتصادية مع الكويت متينة وفرص تطويرها متزايدة

أكد عمدة الحي المالي لمدينة لندن اللورد فينسنت كيفني ان علاقات بلاده مع دولة الكويت “متينة ومتجذرة” وتعود لحقبة طويلة من التعاون ولا سيما في المجال الاقتصادي والمالي والاستثماري.
وقال اللورد كيفني في لقاء مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) بمناسبة زيارته الرسمية الأخيرة للكويت إن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي (بريكست) خلق فرصة لاعادة التركيز والتفكير باستراتيجية استثمارية ومالية وتجارية مع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وأشار الى أن جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) التي ضربت العالم كله “أخرت تلك المشاريع وتلك الاستراتيجية” مشددا على على ضرورة استئناف العمل والانتقال الى مراحل جديدة بعد تجاوز العالم للجائحة.
وبين ان (بريكست) لم تؤثر على تصنيف مدينته كأهم مركز مالي في العالم لتمتعها بمزايا عدة أبرزها اللغة والابتكار وسهولة حركة الرساميل مشددا على استمرار متانة علاقات بلاده الاقتصادية والتجارية والاستثمارية وتطويرها مع الكويت.
وأفاد ان لندن تمكنت من خلق عشرات الاف الوظائف بعد (بريسكت) خصوصا في مجال الابتكار والتكنولوجيا وبات عدد الاشخاص العاملين في هذا المجال يقدر بـ3ر2 مليون في انحاء المملكة.
واشار الى ان جائحة (كوفيد19) اخرت العديد من مشاريع تطوير العلاقات الثنائية مع دول الخليج بشكل عام والكويت بشكل خاص مؤكدا انه بعد تجاوز الأزمة فان العمل يجب ان يتواصل للانتقال الى مراحل جديدة بالعلاقات بين الجانبين على الاصعدة كافة.
وعن انخفاض سعر صرف الجنيه الاسترليني الاسبوع الماضي وتأثيره على الاستثمار في لندن قال “ان الحكومة اتخذت الاجراءات اللازمة لتعافي العملة واستوعبت الدرس الرئيسي المتمثل بانه عند القيام بوضع سياسات حكومية اقتصادية عليها التيقن من ان الاسواق جاهزة لمثل هذه السياسات قبل تنفيذها”.
واضاف ان “هبوط الجنيه الاسبوع الماضي يعود الى انه جرى الاعلان عن سياسيات ضريبية قبل القيام بتنبيه وتحصين الاسواق.. انا متاكد من ان هذا لن يتكرر وأنه لم يحدث اي ضرر على الاستثمارات القائمة في لندن او المملكة المتحدة” مبينا ان مستثمرين عدة ورجال اعمال رأوا في انخفاض العملة فرص استثمارية جديدة.
واكد ان الاستثمارات الكويتية في لندن طويلة الاجل وموجودة منذ عقود فمكتب الهيئة العامة للاستثمار يحتفل العام المقبل بالذكرى ال70 على افتتاحه وخلال هذه السنوات مرت على المملكة الكثير من الازمات المالية والانكماش الاقتصادي والاضطرابات الاقتصادية وبقيت هذه الاستثمارات.
وبالنسبة لحجم التبادل التجاري قال اللورد كيفني انه سجل العام الماضي نحو 5ر35 مليار جنيه استرليني مع دول مجلس التعاون الخليجي في حين لم يتجاوز حجم التبادل التجاري مع الكويت سوى 4ر2 مليار جنيه مرجعا السبب الى ان العديد من البضائع البريطانية تاتي الى الامارات العربية المتحدة ومن ثم يعاد تصديرها الى الكويت وهي لا تدخل ضمن السجلات.
واكد ضرورة رفع حجم التبادل التجاري مع الكويت وذلك عبر العمل المشترك لتوقيع اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين التي من شأنها ان تنعكس ايجابيا في تحسين هذه الارقام وزيادتها لتعكس الروابط التاريخية وعمق العلاقات السياسية وتكون انطلاقة من أرضية صلبة لتطوير علاقات تجارية أقوى على المدى الطويل.
وأوضح ان زيارته الأخير شملت لقاءات عدة مع مسؤولين كويتيين ومؤسسات اقتصادية وجمعيات نفع عام جرى خلالها بحث التعاون في مجال الطاقة المتجددة وتبادل الحديث عن اهداف الحد من الانبعاثات الكربونية للوصول الى “الانبعاث الصفري” كهدف معلن في المملكة.
وذكر ان لقاءات أخرى جمعته مع ممثلي عدد من البنوك الكويتية الذين ابدوا اهتماما كبيرا بخدمات التكنولوجيا المالية (فينتك) والبنية الرقمية والخدمات المصرفية الالكترونية المتواجدة في لندن والتعرف عليها ومجالات تطبيقها.
واشار الى ان لندن تعد مركزا ماليا للخدمات المالية الالكترونية حيث جرى استثمار 9 مليارات دولار امريكي في الاشهر الستة الاولى من العام الحالي فقط في هذه الخدمات وهي اكثر من الاستثمارات في اوروبا وافريقيا والشرق الاوسط مجتمعين في هذا القطاع.
وبين ان زيارته الى الكويت جاءت ضمن جولة خليجية شملت السعودية والامارات فضلا عن زيارات أخرى شملت اكثر من 20 دولة حول العالم في الاشهر الـ11 الماضية التقى خلالها ممثلي بنوك في تلك الدول ابدوا كذلك اهتمامهم بهذه الخدمات والابتكارات المالية.
وعن انبعاثات الطاقة أكد ان المملكة المتحدة ملتزمة باهدافها بالوصول الى (انبعاثات صفرية) ولديها شروط ومتطلبات على المنتجات الهيدروكربونية لجهة تخفيض نسبة الانبعاثات من المنتجات والمشتقات النفطية وهو ما تعمل عليه الكويت مبينا ان المملكة يمكن ان تكون شريكا للكويت في تحقيق هدف الحد من الانبعاثات.
ولدى سؤاله عن ازمة الطاقة في القارة الاوروبية خلال الشتاء المقبل قال اللورد كيفني ان الاحداث الجيوسياسية التي شهدتها اوروبا في الفترة الماضية دفعت الدول للبحث عن حلول لمشاكل سلاسل امداد الطاقة والاعتماد على الطاقة المتجددة مضيفا “اننا ندرك ان الطاقة المتجددة موجودة لتبقى”.
واعرب عن اعتقاده بأن “كل أنحاء اوروبا أوروبا ستواجه شتاء صعبا لكني واثق بان الحكومة البريطانية اتخذت الخطوات اللازمة لتأمين الطاقة خلال فصل الشتاء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى