خارجيات

الخارجية الأميركية: نتمسك بالمسار الدبلوماسي لعودة متبادلة للاتفاق النووي

أكدت الخارجية الأميركية، الأربعاء، أن واشنطن تتمسك بالمسار الدبلوماسي لعودة متبادلة للاتفاق النووي مع إيران.
وقال المتحدث باسم الخارجية نيد برايس، لـ “العربية”، إن العودة المتبادلة للاتفاق النووي مع إيران تصب في مصلحة الولايات المتحدة.
كما أكد أن الدبلوماسية هي الخيار الأفضل لتقييد برنامج إيران النووي.
وكان مراسل “العربية/الحدث”، أفاد في وقت سابق اليوم، بأن واشنطن رفضت كل الشروط الإضافية التي ناشدت بها طهران في ردّها على المقترح الأوروبي.
وأضاف أن الولايات المتحدة شددت على ألا يتجاوز تخصيب إيران لليورانيوم أكثر من 4%.
كما تابع أنها طلبت رفع أي قيود إيرانية على المفتشين الدوليين.
جاء ذلك بعدما أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، تسلّمها الرد الأميركي على ملاحظاتها بشأن الاتفاق النووي التي قدّمتها رداً على المقترح الأوروبي.
وقال المتحدث باسم الوزارة ناصر كنعاني في بيان الأربعاء، إن طهران تلقت هذا المساء عبر المنسق الأوروبي، رد الحكومة الأميركية على ردها بشأن الاتفاق.
كما أشار إلى أن بلاده تدرس الرد الأميركي لتبلغ المنسق الأوروبي بالنتيجة بعد إنهاء مراجعتها.
يذكر أن الاتحاد الأوروبي كان قدّم مطلع هذا الشهر (أغسطس 2022) ما سمّاه النصّ “النهائي” للاتفاق الجديد المرتقب إلى طهران، التي ردت بدورها عليه مع الملاحظات.
وأوضح الاتحاد أن طهران طلبت بعض التعديلات على الاقتراح، الذي لم يتم الكشف عنه، والذي جاء بعد محادثات متقطعة وغير مباشرة مع واشنطن على مدار 16 شهرا.
أما حالياً فتنتظر الأطراف المتبقية في الاتفاق الذي انسحبت منه واشنطن عام 2015، (فرنسا، وألمانيا، وبريطانيا، والصين وروسيا)، الرد الإيراني على الرد الأميركي، من أجل ختم أشهر طويلة من المحادثات، والإعلان عن اتفاق نووي جديد أو ربما جولة أخرى من المفاوضات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى