خارجيات

تدشين محطة كهرباء تزود 4 مدن فلسطينية بالطاقة من الشبكة الأردنية

دشن الأردن وفلسطين اليوم الأربعاء محطة كهرباء لزيادة كميات الطاقة المصدرة من الأردن الى فلسطين من 40 ميغاواط الى 80 ميغاواط تسهم في سد جزء من احتياجات (القدس واريحا ورام الله والبيرة).

وافتتح المحطة (محطة الرامة الكهربائية) المقامة على الجانب الأردني من البحر الميت رئيسا الوزراء الأردني بشر الخصاونة والفلسطيني محمد اشتية بحضور مسؤولين من الجانبين.

وقال الخصاونة في الافتتاح إن محطة الرامة الكهربائية تسهم في تعزيز قدرات الجانب الفلسطيني في اطار موقف الأردن والتزامه المطلق بدعم الفلسطينيين من اجل تحقيق حل الدولتين وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو 1967 مؤكدا التزام بلاده بدعم فلسطين حتى الوصول الى هذا الحل الشامل والعادل وفق المرجعيات الدولية.

وأضاف ان الجانب الأردني يعمل على تسهيل عبور الفلسطينيين الى الاردن عبر جسر الملك حسين من خلال إعادة تأهيل البنية التحتية للمنطقة وفصل عبور الركاب عن الشحن.

من جانبه قال اشتية إن فلسطين تعمل على الانفكاك التدريجي عن الاحتلال في مختلف المجالات وان محطة الرامة الكهربائية بقدرة 80 ميغاواط تصف في هذا التوجه وتعزز العمق العربي لفلسطين.

وأوضح أن التبادل التجاري مع الأردن يبلغ حاليا 200 مليون دولار ويجري العمل على رفعه الى 500 مليون دولار.

وأضاف أن فلسطين تنتج حاليا 200 ميغاواط من الكهرباء من الطاقة المتجددة.

وفيما يتعلق بسفر الفلسطينيين عبر مطار رامون الإسرائيلي جنوب فلسطين قال اشتية إن “مطار رامون لا يكون ابدا بديلا عن العمق العربي لفلسطين” مشيرا الى ان 6ر2 مليون فلسطيني عبروا الحدود الأردنية – الفلسطينية قبل جائحة (كورونا).

بدوره كشف وزير الطاقة الاردني صالح الخرابشة عن سعي بلاده “بالتنسيق مع اخوتنا في فلسطين لتزويدهم بجزء من احتياجات السوق الفلسطيني من المشتقات النفطية”.

واضاف إن الأردن بموقعه الجغرافي ومتانة نظامه الكهربائي وكفاءة ابنائه القائمين على ادارة هذا النظام قادر على ان يلعب دورا رئيسيا في تعزيز مشاريع الربط الكهربائي في المنطقة فالأردن وكما هي فلسطين جزء من منظومة الربط الكهربائي الثماني الذي يمثل حلقة الوصل بين المشرق والمغرب.

من جهته ذكر رئيس سلطة الطاقة الفلسطيني المهندس ظافر ملحم إن محطة الرامة ستزود محافظات (اريحا والقدس ورام الله والبيرة) بجزء من احتياجاتها من الطاقة الكهربائية وسيتم من خلالها تنويع مصادر الطاقة ما ينعكس على توفير كميات إضافية من الكهرباء وبأسعار مناسبة وجودة عالية وتحقيق الامن الطاقي للمستهلك الفلسطيني.

وطالب ملحم المجتمع الدولي والإقليمي بالضغط على سلطة الاحتلال الإسرائيلي لوقف جميع الإجراءات التي تعيق بناء نظام كهربائي فلسطيني متكامل يشمل بناء مكونات هذا النظام (خطوط النقل والتوزيع ومحطات الإنتاج).

وكانت الحكومتان الأردنية والفلسطينية وقعتا في 15 يناير 2020 اتفاقية زيادة كميات الطاقة المصدرة الى فلسطين من 40 ميغاواط لتصل الى 80 ميغاواط من خلال (محطة تحويل الرامة الكهربائية) في اطار مشروع تعاون بدأ عام 2008 من خلال شراء فلسطين حوالي 26 ميغاواط كهرباء من الشبكة الأردنية استخدمت في مدينة اريحا.

وبهذه الخطوة يقلل الفلسطينيون من هيمنة الاحتلال الإسرائيلي على سوق الطاقة الكهربائية والمشتقات النفطية الفلسطينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى