رياضة

ريكي بويغ يفتح النار على برشلونة

قال ريكي بويغ إن فريق برشلونة الإسباني لكرة القدم جعله يتألم بعدما فرض عليه التدريب بشكل منفرد قبل انتقاله لفريق لوس أنجليس غالاكسي الأمريكي، وانتقد أسلوبهم بالضغط على اللاعبين للرحيل.
وانتقل بويغ (23 عاماً) بشكل مفاجئ إلى الدوري الأمريكي هذا الشهر بعد اعتباره لاعباً زائداً عن حاجة فريق برشلونة.
وشارك بويغ في مباراته الأولى مع غالاكسي كبديل يوم الجمعة الماضي، في المباراة التي تعادل فيها فريقه 3-3 مع سياتل ساوندرز عقب انضمامه للفريق بعقد مدته ثلاثة أعوم ونصف العام.
وبينما قضى برشلونة فترة إعداد ما قبل الموسم في الولايات المتحدة، ترك برشلونة لاعب المنتخب الإسباني للشباب في إسبانيا مع لاعبين آخرين كانوا يبحثون عن الرحيل.
وشعر بويغ أنه كان يستحق أن يتم التعامل به بشكل أكثر احتراماً.
وقال: “كان شهراً صعباً لأنني لم أر هذا من قبل، ترك اللاعبين خلفهم في برشلونة، والذهاب في جولة بدونهم”.
وأضاف: “ربما أتفهم موقف النادي، هم يريدون وضع اللاعبين تحت ضغط للرحيل، ولكن هناك طرق أخرى لفعل هذا”.
وأكد: “كان من الصعب التواجد في برشلونة، التدرب بشكل منفرد، وكان هناك أربعة لاعبين آخرين بالفريق متواجدين معي”.
وأكد: “بعد سبع سنوات مع النادي، البقاء في برشلونة بينما كان كل زملائي في لوس أنجليس يلعبون مباريات، حسناً، الحقيقة هذا جعلني أتألم كثيراً”.
وأكد: “إنه وضع صعب، وفي بعض الأحيان تضطر لاتخاذ قرارات، وهم اتخذوا هذا القرار ولكنني لا أتفق معهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى