محليات

وزير الصحة يدشن المرحلة التشغيلية الأولى لمستشفى الفروانية الجديد

دشن وزير الصحة الدكتور خالد السعيد اليوم الأربعاء المرحلة التشغيلية الأولى في مستشفى الفروانية الجديد الذي يمثل إضافة نوعية للمنظومة الصحية ضمن التوسع في تقديم الخدمات الصحية في البلاد وتحسين مستوى جودتها تنفيذا لمرتكزات خطة التنمية ورؤية (كويت جديدة 2035).
وأعرب السعيد في تصريح صحفي عقب الافتتاح عن “الفخر بإنجاز هذا المعلم الطبي الذي نفذ وفق أفضل المعايير العالمية ويؤكد أن المنظومة الصحية تخطو خطوات مدروسة في سبيل توفير أفضل الخدمات الصحية للمواطنين بتوجيهات صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله وسمو الشيخ أحمد النواف الأحمد الجابر الصباح رئيس مجلس الوزراء”.
وقال إن المشروع يعتبر من بين أكبر نماذج الخدمة الصحية المتكاملة في البلاد التي تتسق مع أحدث المواصفات العالمية المراعية لحقوق وسلامة المرضى وخصوصياتهم مثمنا كل الجهود الوطنية المخلصة التي ساهمت في إنجاز هذا الصرح الطبي وتزويده بأحدث الأجهزة وأكثرها تطورا بهدف ضمان تقديم أعلى جودة ممكنة من سبل العلاج والتشخيص والرعاية المتكاملة.
ولفت إلى أن المشروع بما يضمه من إمكانيات ضخمة يشكل إضافة نوعية عالية القيمة لخدمة المواطنين في منطقة الفروانية إذ يقام على مساحة إجمالية للبناء تبلغ 423000 متر مربع ويتكون من 5 مبان رئيسية.
وذكر أن المشروع يضم مبنى المستشفى الرئيسي ومبنى العيادات الخارجية B1 + B2 ومبنى الأسنان B3 ومبنى الخدمات B4 ومبنى مواقف السيارت B5 الذي يتكون من 7 أدوار وبطاقة تصل لنحو 1400 سيارة فضلا عن جسر معلق يربط مواقف السيارات بمبنى المستشفى توفيرا لأفضل سبل الراحة.
وبين السعيد أنه بتوجيهات سامية وتحقيقا لرؤية الكويت تم اليوم الافتتاح التدريجي لهذا المستشفى الذي يضاهي أفضل المستشفيات على مستوى العالم من حيث التصميم والتجهيز لافتا إلى ان تطور القطاع الصحي في الكويت لا يشمل فقط المنشأت وانما يشمل الأطقم الطبية وضخ دماء جديدة من الشباب ذوي المؤهلات العاليا من الجنسين لرئاسة الأقسام الفنية.
وأكد حرص وزارة الصحة على تحقيق الأمن الدوائي في القطاعين الحكومي والخاص مبينا أنها خطوة من خطوات قادمة في تطوير القطاع الصحي في البلاد ليحصل المواطن الكويتي على أفضل الخدمات الصحية.
وبين أن الوزارة حرصت على توفير كوادر طبية مؤهلة على أعلى مستوى لتشغيل المستشفى لافتا إلى أن هناك مشاريع إنشائية أخرى تشمل إنشاء عدد من المستشفيات بعضها وصل حاليا إلى مراحله الأخيرة منها مستشفى الولادة الجديد ومستشفى السرطان ومستشفى الأمراض السارية ومستشفى الصباح الجديد ومستشفى العدان حيث تجاوز نسب البناء في بعضها أكثر من 70 في المئة.
من جانبه قال المتحدث الرسمي باسم الوزارة الدكتور عبدالله السند إن المبنى الرئيسي للمستشفى والعيادات الخارجية عبارة عن 4 أبراج رئيسية تتكون من 9 أدوار بما فيها السرداب والدور الأرضي.
وأضاف السند أن المستشفى يضم 314 عيادة عامة وتخصصية كما تبلغ الطاقة السريرية للمشروع 955 سريرا و35 جناحا للخدمات الطبية التخصصية وحرصا على توفير كل سبل الراحة للمرضى فإن 70 في المئة من الغرف (خصوصي) كما يضم المستشفى 245 غرفة عزل.
وأشار إلى أن قسم الحوادث والطوارئ يضم نحو 71 عيادة و84 سريرا للملاحظة والإنعاش كما يضم المستشفى 31 غرفة للعمليات لمختلف التخصصات و4 غرف عمليات هجينة متطورة مع طاقة استيعابية للعناية المركزة تبلغ 233 سريرا.
ولفت إلى أن المستشفى يحتوى على مركز تأهيلي متكامل يتضمن خدمة التأهيل الرئوي في حين يضم المستشفى 7 مختبرات طبية عبر نظام آمن لإدارتها وفق المعايير القياسية لجودة الخدمة مع جود 3 صيدليات ستعمل وفق نظام رقمي محكم والمستشفى مزود كليا بالغازات الطبيعية بحيث يتحول بالكامل لغرف عناية مركزة حال أن دعت الحاجة لذلك.
وبين أن المستشفى يضم مبنى لخدمات طب الأسنان ومحطة كهرباء خاصة تغطي المستشفى بالكامل في حال الطوارئ إلى جانب 6 محطات فرعية كما يضم 88 مصعدا كهربائيا و6 سلالم كهربائية مثمنا كل جهود العاملين في هذا المشروع عبر مراحله المختلفة ومنها التخطيط والإنشاء والتنفيذ والتجهيزات وصولا إلى المرحلة الأولى من التشغيل وما سبقها من استعدادات وجهود مكثفة.
وثمن السند جهود كل قطاعات الوزارة والكوادر الوطنية والعاملة التي ساهمت في انجاز هذا المشروع ودخوله حيز الخدمة في مرحلته الأولى.
بدوره قال مدير المستشفى الدكتور على المطيري لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش الافتتاح “نبارك للمقام السامي والشعب الكويتي هذا الإنجاز الرائع الذي يعد جزءا من (رؤية الكويت 2035)” لافتا الى ان هذا الصرح الطبي يعتبر من أكبر المستشفيات في الكويت.
وأكد المطيري الحرص على تقديم أفضل الخدمات الصحية للمواطنين وفق أحدث النظم الصحية العالمية مبينا أنه تم اليوم تدشين عيادات العلاج الطبيعي والطب الطبيعي ستليها تشغيل الاقسام الاخرى للوصول إلى تشغيل المستشفى بالكامل.
وأوضح ان مستشفى الفروانية صرح طبي متكامل سيقدم جميع الخدمات الطبية سواء التشخيصية والعلاجية وسيساهم في تعزيز المنظومة الصحية في البلاد ويعد إحدى الركائز الواردة بخطة التنمية الخاصة بالرعاية الصحية عالية الجودة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى