المقالات

خير خلف لخير سلف إن شاء الله

رؤى كويتية

وترجل الفارس سمو الشيخ صباح الخالد عن صهوة قيادة الحكومة، قيادة جاءت بعد فترة حالكة الظلام من الفساد الذي تفشى في غفلة من الزمن وتراجع على كافة المستويات، وكانت ابرز علاماته برلمانا اكثريته فاسدة اعتادت على اكل كنافة وبقلاوة الحكومة، والتعيينات البراشوتية والعلاج السياحي وافلات الفاسدين من الحساب، حتى وصل المواطن اذا أراد ان يجدد إقامة العامل او العاملة لديه ان يقف امام كشك لطباعة المعاملة تحت اشعة شمس الصيف الحارقة خارج المكتب الحكومي..!!
في هذا الوقت الصعب وطنياً جاء تكليف سمو الشيخ صباح الخالد بقيادة الحكومة وبعدها جاءت جائحة كورونا والاغلاق العالمي فزاد الوضع العام سوءا على سوء.. وخلال ثلاث سنوات كانت مليئة بالتحدي استطاع الخالد تحقيق إنجازات بارزة لا ينكرها الا جاحد منها:

اوقفت بحسم وعزم الكنافة والبقلاوة عن نواب الفساد لذلك رأينا الكثير من النواب يتجرأ.

نجحت حكومته بإجلاء كل الكويتيين واعادتهم للوطن وخرج بنا من كورونا باقل الاضرار.

اوقف التعيينات بالمناصب القيادية الا من خلال اختبار كفاءة القدرات القيادية فوجدنا اكثر من مئة وثمانين منصبا قياديا شاغرة بسبب عدم اجتياز احد للاختبار، مما اغضب الكثيرين من اصحاب الحظوة فوجدناهم ينقلبون على الحكومة التي كانوا تابعين لها تقليدياً..!

انجاز بكل اقتدار نقل الدولة للفضاء الالكتروني فوجدنا معظم الخدمات الحكومية ينجزها المواطن الكترونياً وهو جالس في منزله، تجديد اقامة، تجديد رخصة قيادة او شركة او مؤسسة بل وحتى بطاقته المدنية ورخصة قيادته وملفه الصحي محملة في هاتفه من خلال التطبيقات الحكومية.

تفعيل محاسبة المتجاوزين من قياديي الدولة فوجدنا منهم خلف القضبان واخرين امام المحاكم.

اوقف بحزم وعزم العلاج السياحي.

امره الخطير الذي سيكون له الأثر العظيم على إيرادات الدولة وهو ان تقوم هيئة الصناعة بتحصيل ٣٠٪؜ من قيمة ايجارات القسائم الصناعية المخالفة لشروط التخصيص للدولة وهو الامر الذي اغضب التجار كثيراً لدرجة اعلانهم الحرب على سموه.

كل هذه الإصلاحات وغيرها مما لم ادركه تحقق في ثلاث سنوات ونيف من ضمنها كورونا وعدم استقرار سياسي وتعطل تشريعي بسبب نواب الباركود.
والمحزن بالأمر ان قوى الفساد تمكنت منه واغلبية الشعب لا تدري ما هي الإنجازات التي تحققت بل انهم نجحوا الى حد كبير بوصمه بالمعطل!
واليوم ترجل احد فرسان الوطن المخلصين وامتطى صهوة القيادة فارس اخر من فرسان الوطن الذين ابلوا بلاء حسنا خلال سجلهم الوظيفي في خدمة وطننا العزيز راجياً المولى جلت قدره ان يستمر بلاؤه الحسن وتتواصل مسيرة الإنجاز في عهد الشيخ احمد النواف الأحمد، فأملنا به، وطناً وقيادة وشعباً، عظيم، فهو بالفعل خير خلف لخير سلف ان شاء الله.

شرح:
كنافة = الحكومة عطايا نقدية او عينية او معاملات مخالفة للقانون.
بقلاوة = تعيينات بمناصب حكومية ومناقصات وما شابه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى