محليات

«كيمز» احتفل بتجديد حصوله على الاعتراف المؤسسي من «الملكية الكندية للجراحين»

اعتماد نيوز- صحيفة إلكترونية كويتية شاملة

احتفلت وزارة الصحة، صباح اليوم، بتجديد حصول معهد الكويت للاختصاصات الطبية “كيمز” على الاعتراف المؤسسي من الكلية الملكية الكندية للجراحين.
وكشف وزير الصحة د. خالد السعيد، أن البرنامج التدريبي لمعهد الكويت للاختصاصات الطبية يستفيد منه أكثر من 800 من الأطباء المقيمين والمتدربين في المجالات المختلفة.
وقال السعيد في كلمته خلال حفل تجديد حصول معهد الكوبت للاختصاصات الطبية “كيمز” على الاعتراف المؤسسي من الكلية الملكية الكندية للجراحين، إن هناك 25 برنامجًا لتدريب الأطباء المقيمين في المعهد، وبرنامج تدريب داخلي لأكثر من 400 طبيب مسجل حاليًا، إضافة إلى وجود مكتب تطوير أعضاء هيئة التدريس الذي يعمل بشكل منهجي على تحسين التعليم والقيادة والمهارات العلمية.
وأضاف السعيد أن معهد الكويت للاختصاصات الطبية تأسس في عام 1984 بمرسوم أميري صادر عن صاحب السمو أمير دولة الكويت، لافتا إلى أن أول أمين عام للمعهد كان المرحوم د. عبد الله الرفاعي «1986-1993» والذي وضع الأساس لهذا الصرح العلمي الكبير، وكان استشاريًا في الطب الباطني، ثم تخصص في طب الكُلى وكان أحد الأطباء الرواد المشرفين على غسيل الكُلى خلال السبعينيات من القرن الماضي في مستشفى الأميري، تلاه المرحوم الدكتور صالح الكندري «1994-1999»، ومنذ ذلك الحين، كان “كيمز” مسؤولاً عن تعليم وتدريب الأطباء وأطباء الأسنان على حدٍ سواء.
وأوضح أنه تحت سلطة وزارة الصحة، فإن “كيمز” هو المؤسسة التعليمية الرائدة المكرسة للتدريب الطبي في مختلف التخصصات، ويسعى المعهد جاهدا للنهوض بصحة المجتمع الكويتي من خلال التدريب والتعليم الطبي المتخصص.
وأوضح وزير الصحة أن جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” أكدت على أهمية خريجينا الكويتيين من الأطباء في التكيف مع احتياجات النظام الصحي سريعة التطور وغير المسبوقة، وسلطت الضوء على دور أطبائنا في الاستجابة الكاملة ومكافحة الوباء من خلال إجراء الفحوصات اللازمة والتقصي الوبائي وإعطاء التطعيمات الواقية من “كوفيد-19”.
وذكر أنه من خلال الاستثمار في تعزيز القدرات البشرية والمؤسسية، فإن معهد الكويت للاختصاصات الطبية يدعم تحسين النتائج الصحية في الكويت، بما يتماشى مع خطة التنمية الشاملة.
وشدد وزير الصحة على أهمية تجديد حصول معهد الكوبت للاختصاصات الطبية “كيمز” على الاعتراف المؤسسي من الكلية الملكية الكندية للجراحين، متذكرا الدور التنموي المنهجي الذي يجب أن يلعبه “كيمز” في النهوض بالنتائج الصحية في الكويت الآن وفي المستقبل.
ودعا د. خالد السعيد جميع المعنيين على الحفاظ على الزخم والنتائج المتميزة التي حققها معهد الكويت للاختصاصات الطبية، بهدف جعل الكويت قريبة من تحقيق أهداف التنمية المستدامة طويلة المدى.
من جانبه، أكد الأمين العام لمعهد الكويت للاختصاصات الطبية د. فواز الرفاعي أن تجديد الاعتراف المؤسسي من الكلية الملكية الكندية عكس إصرار المعهد على التميز المؤسسي والطموح اللامحدود بمواكبة أحدث المستجدات العالمية.
وذكر أن ذلك يأتي انطلاقا من رؤية مجلس الأمناء وأسرة العاملين بالمعهد بأهمية الاعتراف المؤسسي وتجديده لتعزيز قيام المعهد بمهامه ومسؤولياته.
وأضاف الرفاعي أن الاعتراف المؤسسي يتوافق مع الرؤية المستقبلية الطموحة لدور المعهد ومسؤولياته ومهامه الأساسية لدعم أداء النظام الصحي، وصولا إلى أعلى المعايير العالمية للتميز المرتكز على الاستثمار في العنصر البشري لمقدمي الرعاية الصحية.
وأوضح أن مؤشرات الأداء لبرامج وكليات المعهد والمستفيدين منها أظهرت ما يبشر بالخير ويدعو إلى المزيد من الفخر والاعتزاز بجميع الزملاء لما يبذلونه من جهد ينعكس على جودة الرعاية الصحية بمؤشرات الصحة والتنمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى