محليات

بتوجيهات أميرية سامية.. الكويت تواصل مسيرة الخير بمزيد من البذل والعطاء

اعتماد نيوز- صحيفة إلكترونية كويتية شاملة

ترجمة لتوجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه واصلت دولة الكويت مسيرة الخير بمزيد من البذل والعطاء ويدها البيضاء ممدودة لتقديم الدعم للمحتاجين والمعوزين في الداخل والخارج.
يأتي ذلك في إطار الدور الذي تضطلع به دولة الكويت للحد من المعاناة الانسانية حول العالم من منظور إنساني تحدد معالمه حاجة الانسان أينما كان بعيدا عن المحددات الجغرافية والدينية والاثنية انطلاقا من عقيدتها واقتناعها بأهمية الشراكة الدولية بهدف المحافظة على الأسس التي قامت لأجلها الحياة وهي الروح البشرية.
وفي هذا السياق أكد مساعد وزير الخارجية لشؤون التنمية والتعاون الدولي الوزير المفوض حمد المشعان أنه بناء على توجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وبناء على تعليمات وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح وفي ضوء التبعات الإنسانية وزيادة تدفق اللاجئين من أوكرانيا للدول المجاورة لها تتواصل الجهود الإنسانية والإغاثية الكويتية بمد يد العون في شتى بقاع العالم.
وأشار السفير المشعان في بيان لوزارة الخارجية الى استمرارية الجسر الجوي الإنساني الكويتي بمساعدة الشعب الأوكراني الصديق وذلك ضمن إطار (حملة الكويت بجانبكم).
وإنفاذا للتوجيهات السامية وصلت طائرة تابعة لقوة الدفاع الجوي الكويتي إلى مطار بوخارست عاصمة رومانيا محملة بمساعدات إنسانية تحتوي على 40 طنا من المواد الاغاثية الطبية والأدوية والكراسي المتحركة لإيصالها الى اللاجئين الاوكرانيين الذين يواجهون ظروفا معيشية صعبة من جراء الازمة الانسانية الحالية وذلك بالتنسيق مع وزارتي الخارجية والدفاع الكويتيتين.
ومن جانبه قال سفير الكويت لدى رومانيا طلال الهاجري في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) إن الكويت سباقة في مد يد العون للدول التي تتعرض للكوارث والمحن وإن هذه الدفعة من المساعدات جاءت بتوجيهات سامية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وهي تعكس الدور الانساني للكويت في التخفيف من معاناة الشعوب.
وأضاف السفير الهاجري أن تقديم الدعم العاجل لإغاثة اللاجئين الاوكرانيين يأتي استجابة للمناشدة الانسانية الدولية لدعم النازحين واللاجئين الاوكرانيين مشيدا بمبادرة دولة الكويت في دعم اللاجئين ومساعدتهم على تجاوز محنتهم الانسانية الصعبة.
وبدوره أكد نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الاحمر الكويتي أنور الحساوي في تصريح مماثل ل(كونا) حرص الجمعية على المشاركة في الجهود الانسانية التي تقوم بها الكويت في ضوء توجيهات سمو أمير البلاد بتقديم الدعم والمساندة اللازمين للاجئين الاوكرانيين في الدول المجاورة لأوكرانيا والذين هم في حاجة ماسة الى الدواء والغذاء مشيرا إلى أن هذه الطائرة الإغاثية هي الثانية المقدمة من الكويت.
وقال الحساوي “لطالما كانت الكويت في طليعة الدول المقدمة للمساعدات الإنسانية والتنموية وللدعم الإنساني لكل من يستحقه” مؤكدا أن المسؤولية الإنسانية تتطلب مضاعفة الجهود لتقديم مزيد من الدعم لإغاثة المنكوبين والمتضررين جراء الأزمات القائمة في العالم.
ومن جهته اعرب سفير جمهورية رومانيا لدى الكويت موجوريل إيوان ستانسكو عن بالغ شكره لدولة الكويت على دورها الإنساني في مساعدة اللاجئين الأوكرانيين في رومانيا مؤكدا دور الكويت الرائد في العمل الإنساني ومساهماتها المشهودة في تقديم الدعم للدول والشعوب المتضررة جراء الكوارث والأزمات.
وأضاف ستانسكو أن ما تقدمه الكويت من خلال جمعية الهلال الأحمر الكويتي من دعم إنساني متواصل للشعب الاوكراني يجسد مفهوم الإنسانية في إغاثة الشعوب المنكوبة.
ومن جانبه تقدم المدير العام للصليب الاحمر الروماني إيوان سيلفيو ليفتر بعميق الشكر والامتنان لدولة الكويت حكومة وشعبا على دعمها السخي للاجئين الاوكرانيين في رومانيا مشيرا الى ان مثل هذه المساعدات ليست غريبة على الكويت التي كانت وما زالت سباقة في اغاثة الشعوب المنكوبة.
كما أشاد سفير جمهورية بولندا لدى الكويت بافيل لبهوفيتش بالجهود الكويتية في تخفيف المعاناة عن اللاجئين الأوكرانيين في بولندا مؤكدا أنه ليس غريبا على بلد الإنسانية هذا العطاء الإنساني.
ننتقل في جولتنا هذا الأسبوع إلى اليمن حيث أعلنت جمعية الهلال الأحمر الكويتي توزيع 7500 (كرتون) من التمر على النازحين اليمنيين في محافظات (مأرب) و(عدن) و(أبين) و(لحج) وذلك بمناسبة شهر رمضان المبارك ضمن حملة (الكويت بجانبكم) المستمرة للعام الثامن على التوالي.
وقال المدير العام في الجمعية عبد الرحمن العون لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن الجمعية تهدف من خلال هذا المشروع إلى مساعدة الأسر الفقيرة في الشهر الفضيل موضحا أن توزيع التمور يأتي ضمن سلسلة الأعمال الخيرية والإنسانية التي تقيمها الجمعية خلال شهر رمضان المبارك في اليمن وغيره من الدول.
وأضاف أن الجمعية تنفذ حملات إغاثية مستمرة تستهدف تحسين الحياة المعيشية للأشقاء في اليمن عبر توزيع المساعدات الإنسانية والاغاثية وتنفيذ المشاريع التنموية والطبية لمساعدتهم على تجاوز الظروف الصعبة التي يعيشونها.
بدوره أعرب المدير التنفيذي ل(مؤسسة استجابة) المنفذة للمشروع طارق لكمان عن تقديره وامتنانه لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا ولجمعية الهلال الاحمر الكويتي على هذا الدعم السخي الذي يقدم لليمن شاملا كل المجالات.
ولم يغب الداخل الكويتي عن النشاط الإنساني هذا الأسبوع حيث تسعى المؤسسات والهيئات الخيرية الكويتية إلى الموازنة في نشاطها الخيري بين الداخل والخارج وبمناسبة شهر رمضان كذلك أعلنت جمعية الهلال الأحمر الكويتي توزيع 4500 سلة غذائية على الأسر المحتاجة من المسجلين بكشوفات الجمعية.
وأعربت الأمين العام للجمعية مها البرجس في تصريح ل(كونا) عن حرص الجمعية على توفير احتياجات تلك الأسر ما يسهم في زيادة روح التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع وتخفيف الأعباء المالية عن الأسر المحتاجة من المواد الغذائية وسد حاجتهم خصوصا في شهر رمضان المبارك.
وأضافت البرجس أن السلة الغذائية الواحدة تضم مختلف احتياجات الأسرة من الأرز والسكر والتمر وزيوت الطعام والدجاج والمعلبات والتي تكفي الأسرة مدة شهر.
وذكرت أن الجمعية عملت أيضا على دعم المحتاجين والفقراء خارج الكويت في اليمن وجزر القمر واللاجئين السوريين في لبنان والأردن والبوسنة والهرسك وباكستان ومالاوي وغانا والسودان والسنغال وفلسطين.
إلى عمان حيث وقعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وجمعية (الشيخ عبدالله النوري) الخيرية الكويتية اتفاقية دعم بقيمة 400 ألف دولار أمريكي وذلك في إطار جهود دعم اللاجئين السوريين في الأردن.
وقالت ممثلة المفوضية لدى الكويت نسرين ربيعان في تصريح صحفي عقب التوقيع إن هذه الاتفاقية هي الثانية من نوعها وتهدف إلى تقديم المساعدات النقدية لأكثر من 2000 أسرة سورية لاجئة بواقع 347 أسرة شهريا لمدة ستة أشهر.
وأوضحت ربيعان أن الاتفاقية ستساعد اللاجئين على التزود باحتياجاتهم الأساسية كالغذاء والإيجار والرعاية الصحية والتعليم كما تسهم في تخفيف معاناتهم مشيرة الى أن هذه الاتفاقية تدل على الثقافة الإنسانية العالية لدى الشعب الكويتي وحرصه الدائم على تقديم العون والمساعدة للشعوب المنكوبة والمتضررة.
من جهته قال رئيس مجلس إدارة جمعية الشيخ عبدالله النوري الخيرية جمال النوري في تصريح مماثل إن الاتفاقية سيستفيد منها نحو 2082 أسرة سورية لاجئة في الأردن لمدة ستة أشهر.
وما زلنا في عمان حيث أقامت جمعية الهلال الأحمر الكويتي حفل إفطار شمل ألف أسرة سورية لاجئة في الأردن بدعم من بيت التمويل الكويتي (بيتك) ضمن إطار حملته الإغاثية للاجئين في المملكة الاردنية بقيمة 7ر1 مليون دولار.
وتم خلال الحفل الذي أقيم بالتعاون مع الهلال الأحمر الأردني في العاصمة عمان توزيع كسوة العيد على الأسر السورية وتنظيم أنشطة ومسابقات ترفيهية وتعليمية للأطفال السوريين.
وقال مدير التواصل الاجتماعي والعلاقات العامة في (بيت التمويل الكويتي )عبدالله السيف ل ( كونا) إن الفعالية تأتي ضمن حملة تستمر طيلة شهر رمضان المبارك وتشمل مشروع رغيف الخبز وسلة رمضان بتوزيع طرود غذائية وكسوة العيد و15 ألف وجبة صائم توزع في مختلف مناطق المملكة الأردنية بالإضافة إلى مشاريع خير مماثلة تسبق الشهر الفضيل وتتبعه بقيمة إجمالية تبلغ حوالي 7ر1 مليون دولار.
وأكد السيف أهمية الحملة في التخفيف عن اللاجئين السوريين خاصة خلال شهر رمضان وتأثير كسوة العيد في إدخال البهجة إلى قلوب أطفالهم والتخفيف من محنة اللجوء.
من جانبه قال المتطوع في جمعية الهلال الأحمر الكويتي عبدالعزيز العون ل(كونا) إن الفعالية المقامة اليوم بالتعاون مع الهلال الأحمر الأردني تشمل ألف عائلة سورية لاجئة في إطار حملة (إفطار الصائم) التي ينظمها الهلال الأحمر الكويتي بتمويل من بيت التمويل الكويتي وتستمر طيلة الشهر الفضيل بمعدل 500 شخص يوميا.
بدروه أشاد رئيس جمعية الهلال الأحمر الأردني محمد الحديد في تصريح مماثل ل(كونا) بالدور الإنساني لدولة الكويت وبالعطاء المتواصل الذي تقدمه للاجئين السوريين والمجتمعات المحلية المستضيفة للاجئين مؤكدا أهمية المساعدات الكويتية في تخفيف الأعباء عن الفئات المستهدفة.
إلى كوالالمبور حيث أعلنت سفارة دولة الكويت هناك توزيع 1584 سلة غذائية على المحتاجين في ماليزيا خلال شهر رمضان المبارك.
وأوضحت السفارة في بيان أن توزيع السلال الغذائية جاء ضمن حملة (الكويت بجانبكم) في اطار المشاريع السنوية للسفارة من أجل مساعدة الأسر المحتاجة والمتعففة في ماليزيا.
وأضافت السفارة أنها قامت بالإشراف بشكل مباشر على سير عملية توزيع السلال الغذائية مراعية تنوع فئات وشرائح المجتمع في ماليزيا حيث قامت بالتوزيع للأسر الفقيرة والمحتاجة اضافة الى اللاجئين الصوماليين و(الروهينغيا).
وتأكيدا على قيم العمل التطوعي في النفوس ودوره في بناء الشخصية الإنسانية لدى شباب الكويت تطوع أكثر من 40 طالبا وطالبة كويتيين في الأردن بحملة إنسانية شملت توزيع مؤن غذائية في شهر رمضان المبارك على اللاجئين السوريين بالتنسيق مع سفارة دولة الكويت بعمان.
وشاركت مجموعة الطلبة من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية في توزيع السلال الرمضانية على أكثر من 300 أسرة سورية استفاد منها نحو ألف شخص في مخيمات اللاجئين بمحافظة المفرق شمالي البلاد بالتعاون مع (جمعية نماء الخيرية الكويتية) .
وبهذه المناسبة قال سفير الكويت لدى الأردن عزيز الديحاني ل ( كونا) إن مشاركة الطلبة الكويتيين في هذا النشاط الخيري تؤكد رسوخ النهج الإنساني لدى الكويتيين كافة مبينا أهمية المبادرة الطلابية التطوعية في بناء القدرات الشبابية وتنمية مهاراتهم الحياتية وتحقيق أهم مبادئ التكافل الاجتماعي بمساعدة الآخرين.
بدوره أكد مدير إدارة الإغاثة في جمعية نماء الخيرية الكويتية خالد الشامري في تصريح ل(كونا) أن هذا العمل ليس غريبا على أهل الكويت وأبنائها الذين جبلوا على فعل الخير وتقديم المساعدة للآخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى