محليات

«كويت الخير» تشحذ الهمم للتخفيف من وطأة برد الشتاء عن المحتاجين

اعتماد نيوز- صحيفة إلكترونية كويتية شاملة

مع دخول فصل الشتاء حيث تشتد الحاجة إلى وسائل التدفئة في ظل البرد القارس واصلت دولة الكويت دورها الإنساني الرائد في إيصال المساعدات للمحتاجين والمعوزين في مختلف أصقاع العالم لاسيما في الداخل الكويتي وفي الدول التي تعاني من أزمات إنسانية وذلك ايمانا منها بأهمية مساعدتهم ورسم الابتسامة على وجوههم.
وجريا على عادتها سنويا في بداية فصل الشتاء أعلنت جمعية الهلال الأحمر الكويتي توزيع 5000 حقيبة شتوية لشريحة العمال في القطاعات الصناعية والتجارية وذلك في مقر الجمعية ضمن حملة (كسوة العمال الشتوية).
وفي هذا الاطار قال رئيس مجلس ادارة الجمعية الدكتور هلال الساير في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش توزيع كسوة العمال الشتوية ان المبادرة تأتي ضمن مبادرات وبرامج الجمعية الإنسانية الخاصة بالعمالة والذين تعتبرهم الجمعية شركاء في التنمية.
وأضاف أن هذه الخطوة تأتي في إطار سعي الجمعية الدائم الى أن يكون أحد المستفيدين من خدماتها الإنسانية شريحة العمالة الوافدة التي تعمل في ظروف مختلفة لادخال السعادة في نفوسهم وتخفيف أعباء الحياة عنهم ومساعدتهم في مواجهة برد الشتاء القارص.
وأكد الساير حرص الجمعية على أداء دورها الاجتماعي لخدمة كل شرائح المجتمع مشيرا الى أنها تتوجه بهذه الحملة الى العمال الذين يحتاجون الى من يقدر عملهم ويشد على أيديهم.
وأوضح ان توزيع الحقيبة الشتوية يعد نوعا من أنواع التكافل والتراحم الاجتماعي بين كل شرائح المجتمع الكويتي وتقديرا لهم لما يقومون به من أعمال تحتم عليهم طبيعتها التواجد في الشوارع بأجواء مناخية مختلفة في فصل الشتاء.
واضاف أن هذه الحقيبة تتضمن العديد من الملابس المهمة التي توفر الدفء وتحمي العمال من البرد مشيرا الى ان الجمعية ستظل داعما في تخفيف المعاناة عن كل فئات المجتمع التي تحتاج للدعم في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها الكويت والعالم أجمع.
وفي اليمن أعلنت جمعية الهلال الاحمر الكويتي توزيع 521 حقيبة إيواء و538 سلة غذائية وتسيير عيادتين متنقلتين بالمخيمات المستهدفة لمدة شهر كامل للتخفيف عن النازحين اليمنيين وتوفير احتياجاتهم الأساسية.
وقال المدير العام لجمعية الهلال الاحمر الكويتي عبدالرحمن العون في تصريح ل(كونا) إن هذه المساعدات سوف تسهم في مساعدة النازحين في محافظتي (شبوة) و(مأرب) وتوفر احتياجاتهم من الغذاء والمأوى والصحة.
واضاف ان هذه المساعدات تأتي في إطار الجهود المتواصلة من دولة الكويت دعما للشعب اليمني عبر مبادراتها الإغاثية والتنموية والخدمية والصحية والاجتماعية مبينا ان المساعدات الكويتية مستمرة ومتواصلة لإغاثة المحتاجين والنازحين والأسر المتعففة في عموم اليمن.
وأوضح ان هناك أكثر من 20 ألف نازح منذ مطلع سبتمبر الماضي في تلك المناطق داعيا المنظمات الدولية وهيئات الإغاثة الإنسانية لتلبية الاحتياجات الإنسانية الطارئة جراء ارتفاع حركة النزوح.
وما زلنا في اليمن حيث قال وزير الصحة اليمني الدكتور قاسم بحيبح ان الشعب اليمني يكن لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا عميق التقدير والاحترام على دعمهم الانساني السخي له في مختلف المجالات.
جاء ذلك في تصريح صحفي للوزير بحيبح خلال توقيع مذكرة تفاهم تنفيذية لتدشين العمل في حزمة مشاريع لدعم القطاع الصحي في تسع محافظات يمنية بدعم من (جمعية إحياء التراث الإسلامي) و(صندوق إعانة المرضى) بدولة الكويت وتنفيذ (جمعية الحكمة اليمانية).
واكد بحيبح أن الكويت تقدم دعما سخيا ومؤثرا للشعب اليمني وخصوصا في الجانب الصحي من خلال مساهمات نوعية هامة.
ومن جانبه أوضح أمين عام (جمعية الحكمة) في عدن محمد عبدالواسع للصحفيين أن المشاريع تشمل محطتين لتعبئة الأكسجين وعيادتين متنقلتين بالاضافة الى تقديم أجهزة طبية للمستشفيات والمراكز الصحية ودعم مراكز الكلى والسرطان وإقامة مخيمات طبية مجانية وتنظيم حملة لمكافحة الأوبئة في تسع محافظات يمنية.
وأعرب عن بالغ الشكر والتقدير لدولة الكويت على دعمها الانساني السخي لليمنيين في ظل الظروف القاسية التي يمرون بها.
إلى بغداد حيث وزعت الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية الكويتية مساعدات انسانية لعدد من الاسر المتعففة وذوي الدخل المحدود في محافظة الانبار العراقية.
ومن جهته قال رئيس الجمعية الطبية العراقية الموحدة للاغاثة والتنمية احمد الهيتي لوكالة الانباء الكويتية ان الجمعية تكفلت بتوزيع تلك المساعدات على الاسر المستحقة وذلك في إطار مشروع (صدقة دفء) الذي تموله وتشرف عليه الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية الكويتية.
واوضح ان التوزيع تم على دفعتين اولاهما كانت بواقع 250 سلة في مدينة (الكرمة) شرقي الانبار والثانية بواقع 500 سلة في مدينة (الصقلاوية) المجاورة.
وبين الهيتي ان السلة الواحدة من المساعدات تتضمن فراش ارضية وبطانيتين ومدفأة نفطية منوها بالدعم الذي قدمته دولة الكويت ولاتزال في المجال الانساني في العراق.
وتأكيدا على دور دولة الكويت في تحسين الاوضاع الانسانية للمتضررين والمحتاجين جراء الكوارث الطبيعية أكد المدير العام المساعد لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) والممثل الإقليمي لإقليم الشرق الأدنى وشمال افريقيا عبدالحكيم الواعر أهمية الجهود التي تقوم بها الكويت في هذا المجال.
وثمن الواعر في تصريح صحفي دور الجمعية في مجال تحسين أوضاع المحتاجين والمتضررين جراء الكوارث الطبيعية او الازمات الانسانية.
وعلى هامش منتدى المجتمع الدولي للمساعدات والتنمية (ايديكس) بنسخته العاشرة الذي عقد في بروكسل هذا العام قال الامين العام لهيئة الاغاثة الانسانية وحقوق الانسان والحريات التركية (آي اتش اتش) دومروس أيدين ان دولة الكويت تعد من اكبر المساهمين بالعالم في تقديم المساعدات الانسانية.
وأوضح في تصريح ل (كونا) ان سمو امير دولة الكويت الراحل الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه كان ابا لبرامج المساعدات الانسانية في جميع انحاء العالم مشيرا إلى أن صاحب السمو امير البلاد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح يسير على درب تلك المسيرة “وهو أيضا رائد في مجال المساعدات الانسانية حول العالم”.
ولإلقاء الضوء على أهمية بناء مستقبل أكثر إشراقا لأطفال العالم شاركت جمعية الهلال الأحمر الكويتي العالم الاحتفال باليوم العالمي للطفل الذي يقام هذا العام تحت شعار (مستقبل أفضل لكل طفل) بتوزيعها هدايا متنوعة ل 150 طفلا من أبناء الأسر المحتاجة.
وقالت مديرة ادارة المساعدات المحلية في الجمعية مريم العدساني ل(كونا) إن توزيع الهدايا لأطفال الأسر المحتاجة والمسجلين في كشوفات الجمعية جاء تزامنا مع هذا اليوم مشيدة بالجهود التي تبذلها الكويت في توفير بيئة مواتية اجتماعيا وتعليميا وأسريا وصحيا للأطفال ورعايتها لقضايا الاطفال كونهم ركيزة التنمية.
وأكدت أن الجمعية تسعى دائما إلى منح الأطفال الأولوية في العناية والدعم في سبيل إدخال الفرحة إلى نفوسهم ورسم البسمة على محياهم وأسرهم. ونختتم جولتنا من قيرغيزستان وطاجيكستان حيث اختتمت جمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية حملة قافلة الخير ال 52 لتقديم المساعدات الانسانية في البلدين.
وقال المدير العام للجمعية ضاري البعيجان في بيان صحفي إن الحملة تمكنت بفضل الله تعالى من افتتاح أكثر من 70 مشروعا بمشاركة المتبرعين والداعمين من أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء.
وأوضح البعيجان انه تأتي في مقدمة ال70 مشروعا المشاريع الإنشائية والبنى التحتية كبناء المدارس والمراكز الطبية ودور الأيتام وبيوت للأرامل الأيتام والأسر الفقيرة فضلا عن مساجد وشبكات المياه والصرف.
وأضاف ان الجمعية مستمرة أيضا في مشاريعها الإغاثية المختلفة ومنها توفير السلال الغذائية والخبز والمواد الاستهلاكية المختلفة اللازمة للعيش الكريم مبينا أنها وفرت ايضا أكثر من ثلاثة آلاف طن من الفحم لتوزيعه على الأسر الفقيرة في قيرغيزستان وطاجيكستان لتوفير عناصر التدفئة لهم لاسيما أن الشتاء بدأ في هذه الدول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى